مجتمع

“مارفل” تقدم أول بطلة خارقة إسرائيلية.. ومسروقة أيضاً!

بعدما قدمت أول بطلة خارقة مسلمة باسم “مس مارفل”، تستعد سلسلة أفلام “مارفل” العالمية لتقديم بطلة إسرائيلية خارقة في أحد أحدث إنتاجها من فيلم “كابتن أميركا”، حسبما أعلنت الشركة في بيان على هامش مشاركتها في معرض “دي 23″… الأمر الذي يطرح تساؤلات حول تعامل الدول العربية مع الفيلم الجديد، وإن كانت الدول المُطبّعة حديثاً مع إسرائيل، أو سواها، ستغاضى عما لم تتغاضَ عنه في إنتاجات سينمائية وتلفزيونية أخرى اعتبرتها “مسيئة” للدين أو للعادات والتقاليد.
واختارت “مارفل” الممثلة الإسرائيلية، شيرا هاس، لأداء دور البطلة الخارقة “صبرا” في الجزء الجديد من فيلم “كابتن أميركا” الذي يحمل اسم “نظام عالمي جديد”. واكتسبت الممثلة الإسرائيلية شهرة دولية واسعة بعد دورها في بطولة مسلسل “Unorthodox” الذي أنتجته منصة “نتفليكس”.وبحسب موسوعة شخصيات عالم “مارفل”، فإن “صبرا” هي أول بطلة خارقة تنضم لجهاز الموساد الإسرائيلي، حيث تدربت داخل “كيبوتز” سري خاص على استخدام قواها. وتقول الموسوعة أن “صبرا” فقدت ابنها على أيدي “إرهابيين” فتمردت على قادتها من أجل الانتقام.وتتمتع شخصية صبرا بالسرعة وخفة الحركة والقدرة على التحمل ويمكنها أيضاً الطيران من خلال استخدام التكنولوجيا الخاصة في ردائها، ولديها أساور على يديها تطلق منها نبضات طاقة مدمرة. وتشير كلمة “صبرا” باللغة العبرية إلى المصطلح المحلي لثمار الصبار.ومن بين أعضاء فريق التمثيل الذين حضروا العرض التقديمي لفيلم “كابتن أميركا”، أنتوني ماكي، الذي يلعب دور سام ويلسون، جنباً إلى جنب مع كارل لومبلي، في دور إشعياء برادلي، وداني راميريز في دور جواكين توريس وكذلك المخرج جوليوس أوناه. كما انضم تيم بليك نيلسون إلى فريق التمثيل في دور الدكتور صموئيل ستيرنز، ليكرر دوره من فيلم “The Incredible Hulk” العام 2008.وتواجه “مارفل” اتهامات بسرقة شخصية “صبرا” بعدما قال الفنان الإسرائيلي أوري فينك، أن الشخصية الخارقة التي تقدمها الشركة من ابتكاره عندما كان عمره 15 سنة، بحسب صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.ففي العام 1978، أنشأ فينك، “صبرا مان”، وهو مسلسل كوميدي عن بطل خارق إسرائيلي يبدو أن ملابسه وألوانه ورموزه تشبه تلك المرتبطة بصبرا، الشخصية غير المعروفة التي ظهرت للمرة الأولى في كوميكس “مارفل” بعد ذلك بعامين.وأشار فينك، الأحد، إلى أنه استيقظ على رسائل لا حصر لها تخبره أن الوقت قد حان لمقاضاة “مارفل” وكسب الكثير من المال. وقال أن الناشر ديفيد هيرمان كان يفكر في فعل ذلك بالضبط عندما ظهرت صبرا للمرة الأولى العام 1980، لكن فينك أقنعه بخلاف ذلك. وأوضح أنه لا توجد فرصة لكسب قضية ضد شركة عالمية كبيرة مثل “مارفل”.وكتب فينك في “تويتر”: “لم يتغير شيء منذ ذلك الحين باستثناء أن مارفل أصبحت الآن جزءاً من ديزني مع محامين أقوياء لذلك فإن الأمر لا يستحق كل هذا الجهد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى