بأقلامهن

بعد حريق مكب النفايات في طرابلس.. خطرٌ بيئي وصحّي



كتبت سوسن الأبطح في “الشرق الأوسط”:

مخاوف كبيرة عاشتها مدينة طرابلس بدءاً من ظهر أمس، جراء اندلاع حريق كبير في مطمر للنفايات، يقدر ارتفاعه بما لا يقل عن 40 متراً، ومساحته 67 ألف متر مربع. وأعاد الحريق إلى الأذهان مأساة انفجار مرفأ بيروت، عند بدء الحديث عن الغازات المحتقنة والمتجمعة في داخل جبل النفايات، ويمكن أن يتسبب انفجارها في كارثة جديدة.

لكن مأساة الجبل الذي يقع بالمصادفة قريباً من مرفأ طرابلس، قد يكون خطرها على السكان أبشع بكثير من مرفأ بيروت. فما يزيد عن 600 ألف نسمة في طرابلس كانوا يتنشقون بالأمس بسبب الحريق «غازات مسرطنة وغاية في الخطورة» وفقاً للأستاذ الجامعي وعضو بلدية طرابلس الدكتور باسم بخاش، المتابع من كثب لمأساة المكب.

ومع أن الدكتور بخاش يستبعد بشكل كبير فرضية الانفجار؛ لأن الغاز يتسرب تلقائياً وباستمرار من المكب، ويبث سمومه دون توقف، وعلى هذا ليس هناك احتقان كبير في باطن الجبل الهائل الذي يرتفع بنفاياته؛ فإن بخاش يؤكد في الوقت نفسه «أن الخطر دائم، وأن حالات السرطان في طرابلس تفوق بقية المدن اللبنانية، بسبب الغازات المنبعثة»، ويحمل المسؤولية بشكل مباشر على مجلس الإنماء والإعمار «الذي لا يعبأ بالشكاوى، ولا ينسق مع اتحاد بلديات الفيحاء المسؤولة عن موضوع النفايات».

ويتحدث مصباح الساكت -وهو مواطن طرابلسي معني منذ سنوات بمتابعة هذه القضية البيئية- عن أن «المضخات التي يفترض أن تفرغ الغاز لا تعمل من سنوات، وأن وجود أطنان من إطارات الكاوتشوك بقربه تزيد من الخطر بشكل كبير. وأن اتحاد بلديات الفيحاء المسؤول عن قضية النفايات، لا يقوم بدوره، إن لم يكن شريكاً فيما يحدث».

وأقيم مطمر النفايات الذي لم يراعِ الشروط الصحية منذ الثمانينات، والأسوأ أنه بدل معالجة الأمر، عمد مجلس الإنماء والإعمار منذ ثلاث سنوات إلى إقامة مكب آخر إلى جانبه، بحيث بات ثمة جبل صغير آخر يتشكل ويكبر.

ويقول دكتور بخاش: «تم دفع ملايين الدولارات لإنشاء المكب الجديد الذي هو أسوأ من الذي قبله. وكنت من الذين قدموا شكوى لدى عدة جهات لمنع هذه الكارثة. وأصدر وزير البيئة أمراً على الأثر، منذ ما يقارب السنوات الثلاث بمنع إقامة هذا المطمر؛ لكن مجلس الإنماء والإعمار لم يعبأ بأهل طرابلس ولا بلديتها، ولا وزير البيئة، وأسس لكارثة جديدة لا نعرف كيف ستنتهي».

وحتى مساء أمس، كانت النيران لا تزال تشتعل في المكب، والدخان الأسود السام ينبعث بكثافة من مكان الحريق، على مدى ساعات، بينما تحاول طوافات الجيش إطفاء النار التي تخمد قليلاً، ثم تعود للتوهج، وسط مخاوف -على الرغم من التطمينات- من أن يكون إطفاء الحريق أصعب مما يتصور البعض.

وجدير بالذكر أن هذا المكب يقع في منطقة حساسة، قريباً من المنطقة الحرة، وسوق الخضراوات الجديدة التي ستفتتح قريباً، ويفترض أنها ستوزع المأكولات في المدينة، وهي على هذه المقربة من السموم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى