بأقلامهن

مسلسل ترهيب الصحافيات لا يزال مستمراً



دارين حرب

فوجئت الصحافية في موقع “لبنان الكبير“، آية المصري بتعرّض منزلها في حي البلدية في بعلبك لإطلاق نار، وهو المنزل الذي تعود ملكيتها لوالدها علي المصري.

وكانت إطلاق النار قد حصل إثر خلاف وقع بين آل الأحمر وآل طراف.

مع العلم أنّ الخلاف بين العائلتين ليس جديداً، ولكن الجديد في الموضوع هو استهداف مبنى خالد الدبس في بعلبك والتصويب على منزل علي المصري على وجه التحديد.

وفيما لم يعرف حتى اللحظة هوية الجهة التي أطلقت النار، أو سبب الاستهداف، سألت مصادر متابعة إن كان الأمر متعمداً، وإن كان بين الرصاص رسالة مبطنة للزميلة آية المصري، وهي المعروفة بمقالاتها المناهضة للبيئة في المنطقة .

واسترجعت المصادر أساليب في ترهيب معارضيه، وتلطّيه الدائم خلف قناع العائلات، مستذكرة ما يتعرض له المصوّر الصحافي حسن شعبان.

ووضعت المصادر ما حصل برسم القوى الأمنية ومخابرات الجيش، إذ يقع عليهما عاتق حماية المصري وعائلتها من أي اعتداء محتمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى