متفرقات

الأبيض يطلق ونقابة المهن البصرية السنة التدريبية الخامسة للطلاب

أطلق وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال فراس الأبيض بالشراكة مع نقابة المهن البصرية ممثلة بالنقيبة نسرين الأشقر السنة التدريبية الخامسة لطلاب اختصاص قياس النظر، تطبيقًا لقانون تنظيم المهن البصرية والرفع من مستوى الخريجين، وذلك في حضور نقيب الأطباء في بيروت يوسف بخاش، نقيب الصيادلة في بيروت جو سلوم، نقيب أطباء الأسنان في الشمال ناظم حفار، نقيبة القابلات القانونيات ريما شعيتو، نقيب المعالجين الفيزيائيين إيلي كويك، ممثلة نقيبة الممرضات والممرضين ناتالي ريشا، نقيب مختبرات الأسنان الإختصاصي وليد جابر وممثلين للجامعات التي تعنى بتدريس اختصاص قياس النظر وصناعة الأجهزة البصرية.

وأبدى الأبيض في كلمة “إرتياحه لحل مشكلة طلاب قياس النظر التي كانت تدفع طلابًا لتنفيذ تحركات احتجاجية على عدم قدرتهم على إنهاء دراستهم والحصول على شهاداتهم نتيجة عدم توافر الشروط المطلوبة للتدريب”.

وأضاف أنه “وجد من واجب الوزارة إنجاز المعاملة التي كانت متوقفة منذ سنوات لمساعدة الطلاب على الحصول على شهاداتهم واستئناف حياتهم المهنية”، لافتاً إلى “الدور الأساسي الذي لعبته نقابة المهن البصرية في المتابعة الدقيقة للملف ومقاربته بشكل يجمع بين مختلف وجهات النظر”، مضيفًا “لو كانت هناك متابعة مماثلة لكل المشاكل التي تواجهنا في لبنان، بحيث يعطي كلٌ رأيه للتوصل إلى نتائج جيدة، لكانت مشاكلنا أقل من ذلك بكثير”.

وتناول الأبيض الأوضاع الصعبة في لبنان، قائلا: “من الأفضل أن نضيء شمعة بدلا من لعن الظلام. ليس من بلد في العالم لا يواجه أزمات كبرى، ولكن السؤال الأساسي الذي يجب طرحه يتعلق بكيفية رد الفعل”، مشيراً إلى أن “البلدان العظمى هي التي مرّت بأزمات كبيرة ثم استطاعت أن تبقى صامدة لتبني من جديد”.

واستذكر “ما أعلنه السفير الكوري الجنوبي قبل أيام لمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الكوري حيث أشاد بعلاقة الصداقة بين بلاده ولبنان الذي كان أرسل لكوريا الجنوبية مبلغًا من المال بلغ خمسين ألف دولار في خطوة تضامنية مع كوريا الجنوبية التي كانت تعبر بواحدة من أقسى أزماتها عام 1950”.

وسأل الأبيض “أين أصبحت كوريا اليوم؟”، منوهًا بما “تشهده من تطور في المجالات كافة”. وخلص إلى القول “لبنان يستطيع الخروج من أزماته إذا اعتمد مبدأ التضامن والمتابعة الحثيثة لحل المشاكل”.

الأشقر: من جهتها، نوّهت نقيبة المهن البصرية نسرين الأشقر بـ “ما أظهره وزير الصحة من نشاط وتجاوب وجدية في التعامل مع طلب النقابة إطلاق السنة التدريبية”، مشيرةً إلى أنه “لولا هذا التجاوب لما استطاعت النقابة أن تحقق هدفها”. وأوضحت أن “نقابة المهن البصرية، وانطلاقًا من إحساسها بالمسؤولية تجاه الطلاب والخريجين وخصوصا الذي سيتخرجون في نهاية العام الدراسي الجاري، أطلقت السنة الخامسة التدريبية تنفيذًا للقانون 121/2019 الصادر عن مجلس النواب”، مشددةً على “ضرورة ألا يصل الطلاب في نهاية السنة الدراسية الحالية إلى حائط مسدود بحيث ينهون الدراسات الجامعية الأربع ويبقون في انتظار تطبيق السنة الخامسة التدريبية”.

وتابعت “النقابة، وتحت إشراف وبالتعاون التام مع وزارة الصحة العامة، قامت بعملها في بداية العام الدراسي حيث سيصار إلى عقد اجتماع قريب تتم فيه دراسة كل التفاصيل التنفيذية لتطبيق القانون والبدء بالعمل بالسنة التدريبية الخامسة كي يحصل الطالب على إذن مزاولة المهنة الخاص بقياس النظر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى