سياسية

غادة أيوب: نواجه أعمال التخريب بوحدة عيشنا المشترك

زارت عضو تكتل الجمهورية القوية النائبة غادة ايوب، يرافقها رئيس اتحاد بلديات صيدا الزهراني رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي على رأس وفد، مطرانية صيدا المارونية، في لقاء تضامني استنكاراً للاعمال التخريبية التي حدثت في مدافن الطائفة في منطقة صيدا، وكان في استقبالهم راعي ابرشية صيدا ودير القمر المطران مارون العمار.

وأضافت أيوب: “جئنا اليوم لزيارة سيادة المطران مارون العمار، برفقة رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وكل فاعليات المنطقة لإيصال رسالة من صيدا ومن مطرانية صيدا المارونية والتأكيد أن هذا العمل هو عمل مدان ومرفوض ومستنكر وغريب عن تقاليد صيدا”.

وطالبت “الأجهزة القضائية والقوى الامنية بالعمل على كشف هوية الفاعلين بأسرع وقت ممكن. رسالتنا واضحة، وردنا على الأعمال التخريبية سيكون هذا المشهد الجامع بين كل أهالي صيدا الذين يرفضون هذا التعدي، وهم متمسكون بالعيش المشترك، ولن يسكتوا عن ضربه، لأن ذلك ليس من شيمهم وتقاليدهم ومبادئهم”.

وتابعت: “هذا العمل يهدف الى التغطية على المخاطر الوطنية والأزمة الوجودية التي نواجهها في لبنان بسبب غياب الدولة، من هنا رسالتنا هي للتأكيد أننا بوحدتنا وبالتمسك بالعيش المشترك قادرون على بناء دولة قادرة وفاعلة سقفها القانون، وكلنا تحت رايته، وما جرى يزيدنا اصراراً وتمسكاً بمشروع الدولة العادلة القادرة التي تصون العيش المشترك وحقوق الناس”.

ووجهت رسالة الى “كل أهلنا في صيدا والمنطقة ودعوة لأن نبقى متمسكين وثابتين في أرضنا، ونحن اليوم نعيش تزامنا بين شهر رمضان المبارك وزمن الصوم لدى الطوائف المسيحية، وستبقى الدعوة للمحبة والتسامح رسالتنا الوحيدة مع التأكيد على أن صيدا لن تكون ممرا ولا نقطة انطلاق لضرب صورة العيش المشترك، صيدا هي الرسالة وهي التي تجمعنا بالمحبة وستلفظ دائما كل أعمال التخريب والبغض والاساءة لأهلها”.

وختمت: ” ما يجمع اهالي صيدا لن تقوى عليه ايادي الشر، نحن ثابتون في هذه الأرض مع اهلنا الشركاء في صيدا وسنواصل العمل لاستعادة لبنان واعادته احراً سيّداً اساسه العيش المشترك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى