مجتمع

كذبة أول نيسان… كيف بدأت؟

يميل البعض في الأول من نيسان، من كل سنة، إلى اللعب بأعصاب أصدقائه وأفراد عائلته، بنسج خدع تثير الاستغراب أوالخوف، أو كلاهما، وهو ما يعرف بـ”كذبة نيسان”.

لكن القليل منا يعرف أصل هذه الممارسة، والجذور التاريخية لـ”كذبة نيسان”.

كيف بدأ يوم كذبة نيسان؟

في القرن السادس عشر، كان الناس يتباطؤون في تبني تغيير التقويم الذي فرض عليهم، وبسبب الانتقال من التقويم اليولياني إلى التقويم الغريغوري، أطلق على هذا اليوم اسم “كذبة نيسان” ومذاك بدأت الحيل التي ترافق الأول من هذا الشهر كل عام، وفقا لموقع History.com.

يقول مؤرخون، إن هذا هو التفسير الأكثر منطقية لبداية “كذبة نيسان” حيث أنه لا يوجد إجماع حقيقي حول منطلقها التاريخي.

فبعد تغيير التقويم اليولياني إلى التقويم الغريغوري، تفاوتت بلدان في اعتماد التأريخ الجديد، حيث منها من اعتمدت التقويم الغريغوري في وقت أبكر من غيرها، وبالتالي احتفلت بالعام الجديد في 1 كانون الثاني بدلا من 25 آذار وفقا للتقويم السابق.

ووفقا للتقويم القديم، تنتهي الاحتفالات برأس السنة في الأول من نيسان

وتقول الرواية إن الأشخاص الأقل تحضرا في تلك الحقبة، ولا سيما في فرنسا، استمروا في الاحتفال اعتمادا على التقويم القديم لذلك كانوا يتعرضون للسخرية، وأطلق عليهم عبارة “poisson d’avril”.

وقال جاك سانتينو، المختص في تاريخ الفولكلور لصحيفة واشنطن بوست إن “عيد الحمقى” الذي يشبه الكرنفال أقيم في الأصل في فرنسا وإنكلترا في العصور الوسطى في الأول من يناير، ولكن تم حظره بحلول القرن الخامس عشر.

وقال سانتينو، الذي ألف كتاب “في جميع أنحاء العام: الإجازات والاحتفالات في الحياة الأميركية” ، إن تلك الاحتفالات استمرت لمئات السنين.

وبحلول القرن التاسع عشر، تبنت أغلب الثقافات الاحتفال، بل أصبح يوم “كذبة نيسان” دعامة أساسية للثقافة الأميركية حيث أن “الأول من نيسان هو اليوم الذي نتذكر فيه 364 يومًا الأخرى في العام” ، وفق ما ذكره مارك توين، في موسوعة الفولكلور الأميركي.

مقالب “كذبة نيسان”

في العصر الحديث، يبذل الناس جهودا كبيرة لخلق خدع متقنة في يوم كذبة نيسان، بل تشارك الصحف والمحطات الإذاعية والتلفزيونية والمواقع الإلكترونية في دعم التقليد عن طريق بث أخبار مغلوطة لمخادعة الجمهور.

في عام 1957، أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن المزارعين السويسريين كانوا يعانون من محصول قياسي من “السباغيتي” وعرضوا لقطات لأشخاص يحصدون المعكرونة من الأشجار.

وفي عام 1985، خدع الكاتب في مجلة Sports Illustrated، جورج بليمبتون، العديد من القراء عندما نشر مقالا حول عن رياضي مبتدئ يُدعى فينش بإمكانه رمي كرة سريعة تزيد سرعتها عن 168 ميلا في الساعة!

وخلال أيامنا، تستمر هذه الخدع عن طريق استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ونسج قصص خيالية مثيرة للعب بأعصاب الأصدقاء وأفراد العائلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى