بأقلامهنخاص

نقرع جرس الإنذار… ما حصل في منطقة الكحالة كان مفترض أن لا يحدث

الإعلامية أماني نشابه
مجدداً السلاح غير الشرعي يطعن بخاصرة الوطن… ما حصل في منطقة الكحالة كان يجب أن لا يحدث تحت أي شكل من الأشكال،
ما حصل، مساء الأربعاء، لا يمكن باي شكل من الأشكال ان يمرّ مرور الكرام في تفاصيلها المُربكة
يمكنما الجزم بأن ما حملته الحادثة من تطوّرات دراماتيكيّة بدءاً من إنقلاب الشاحنة التابعة لـ”حزب الله” وصولاً إلى مقتل شخصين بإطلاق نار ، يُشكّلُ دلالة على أمرين أساسيين لا مفرّ منهما: الأوّل وهو أنَّ المنطقة كادت تشهدُ إنجراراً لفتنة غير محسوبة بسبب عناصر مسلحة ظهرت فيها فجأة، فيما الثاني يؤكد أنَّ خطوط نقل السلاح أو الذخيرة بين البقاع وبيروت قائمة ومستمرّة وفي وضح النهار.
في بيان سريع لحزب الله قال «أثناء قدوم شاحنة لحزب الله من البقاع إلى بيروت انقبلت في منطقة الكحالة وفي ما كان الأخوة المعنيون بإيصالها يقومون بإجراء الاتصالات لطلب المساعدة ورفعها من الطريق لمتابعة سيرها إلى مقصدها، تجمع عدد من المسلحين من المليشيات الموجودة في المنطقة، وقاموا بالاعتداء على افراد الشاحنة في محاولة للسيطرة عليها، حيث بدأوا برمي الحجارة اولا ثم باطلاق النار مما اسفر عن إصابة أحد الاخوة المولجين بحماية الشاحنة وتم نقله بحال الخطر إلى المستشفى حيث استشهد لاحقاً». وأضاف البيان: «حصل تبادل لاطلاق النار مع المسلحين المعتدين، في هذه الاثناء تدخلت قوة من الجيش اللبناني ومنعت هؤلاء المسلحين من الاقتراب من الشاحنة أو السيطرة عليها. ولا تزال الاتصالات جارية حتى الآن لمعالجة الاشكال القائم».
في التفاصيل، التي تداولتها وسائل الإعلام بأن شاحنة يُشتبه بأنها تنقل أسلحة لـ«حزب الله» انقلبت في منطقة الكحالة في جبل لبنان، أشعلت توتراً أسفر عن مقتل شخصين في تبادل لاطلاق النار، أحدهما من المنطقة حاول وأصدقاء له اعتراض الشاحنة والكشف عن محتوياتها، والثاني من «حزب الله»، حسبما أفادت وسائل إعلام لبنانية، قبل أن يتدخل الجيش اللبناني ويفرض طوقاً أمنياً في المنطقة.
لاحقاً، رفع الجيش اللبناني الشاحنة بآلية تابعة له، فيما رفض الأهالي فتح الطريق في الكحالة وسط توتر في المنطقة. وقال الاهالي في بيان: «مسلّحون أطلقوا النار على أهالي الكحالة ما أدى إلى مقتل شاب»، وأضافوا أنه على ضوء ذلك «اتخذنا قراراً بإبقاء قطع الطريق بالاتجاهين». وطالبوا الدولة اللبنانية «بالقيام بواجباتها وهم شبه مؤكدين بأن الشاحنة تابعة لحزب الله».
ومن المُلفت في هذا الإطار انه ليس مُستحبّاً الحديث بالتفاصيل، لكنه حقيقة، والسعيُ الآن يكمن في تحديد الجهة التي أطلقت الرصاصة الأولى. حالياً، فإنّ أوساط “حزب الله” ما زالت تتكتمُ على محتوى الشاحنة، لكن وبمعزلٍ عمّا تضمنته تلك الآلية، فإنّ هدف “حزب الله” اليوم بات يكمنُ في إثبات النظرية التي تشير إلى التالي: “الاعتداء في الكحالة حصل من قبل جهات كانت هناك وعلِمت أن الشاحنة تابعة للحزب، الأمر الذي دفعها لإستهداف عناصر المواكبة بإطلاق النار الذي حصل، وبالتالي حدوث إشتباك أدى إلى المشهدية التي باتت معروفة للجميع”.

ما حصل في الكحالة، يمكن أن يحصل في أي منطقة لبنانية أخرى، ما هو سوى جرس إنذار لكل القوى السياسية، التي تدفع البلاد دفعًا نحو أقدار غير محسومة النتائج غير الحميدة، وذلك بترك البلاد تسير من دون رئيس للجمهورية ومن دون مؤسسات عامة تقوم بدوها على أكمل وجه.
فما بين الفتنة وعدمها خيط رفيع، وهو يكاد ينقطع لكثرة ما يتعرّض للضغط، الذي يُمارس عليه من كل جهة وصوب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى