بأقلامهنخاص

لنحافظ على استقلالنا ونعض عليه بالنواجذ

 

الإعلامية أماني نشابة

مما لا شك فيه بأن ذكرى الاستقلال تكتسب في حياة الاوطان أهمية كبرى، لما لها أهمية استثنائية في حياة اللبنانيين.
ولأول مرة، يكون الفراع الرئاسي، وبدون رئيس جديد تتويجاً لتفاهمات سياسية خلطت الاوراق، وأعادت النظر بالاصطفافات السياسية.
فأستقلالنا اللبناني، يمنى أحيانا بسلبيات وعلل تظهر في إشكالات وفتن وحروب، بعضها قصير، وبعضها الاخر لأشهر او أعوام عدة.
وحتى وإن كان هناك من فتنة قد يتصور بعضهم بأنها تهدد الكيان اللبناني الذي نال استقلاله بجهد جهيد آيل الى الضياع، والهوية اللبنانية مهددة بالتمزق.
لكن ارادة العيش الوطنية المغروسة في الوجدان اللبناني، كانت دائما تعيد احياء الآمال، وبالتالي تفتح السبل أمام مراحل من الازدهار والإستقرار والعمل على إزالة سلبيات السوداء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى